عاجل

تقرأ الآن:

رفض شعبي في غزة للطلب أوباما الإعتراف بإسرائيل , ترحيب في الضفة ,وإسرائيل ترى دعوة منه لكي يعترف بها العرب


بالاو

رفض شعبي في غزة للطلب أوباما الإعتراف بإسرائيل , ترحيب في الضفة ,وإسرائيل ترى دعوة منه لكي يعترف بها العرب

بين ركام العملية الإسرئيلية الأخيرة في غزة ,دعوة أوباما حماس إلى الإعتراف بالإتفاقيات الموقعة مع إسرائيل ، لاقت إختبارها الأول. اللاجئون أصغوا إلى خطاب الرئيس الأميركي , لكن تحت الخيم لا صدى لمطالب بدت بعيدة جدا .
“هذا ليس من صالح غزة , كيف يمكن لأحد مثلي , قال أحد اللاجئين , دمرت إسرائيل بيته , أن يُطالب بالإعتراف بها “.

في الضفة الغربية , اللهجة كانت أقل حسما , والإستماع أفضل , ويمنح الرئيس الأميركي فرصة إثبات حسن النيات , وطي صفحة سلفه بوش .
“إن شاء الله يكون ذلك بشرى خير على الأمة الإسلامية , قالت سيدة من الضفة ,وليجعل الله أوباما أفضل من سلفه “.

وفي إسرائيل ردا فعل :
رسمي لم يخاطر بإنتقاد خطاب إعتبر تاريخيا ,وإكتفى بتقاسم الأمل أن تؤدي جهود أوباما إلى إعتراف العرب بإسرائيل وطنا للشعب اليهودي . ورد شعبي مرحب ولكن بشروط القبول بمن إختارت إسرائيل رئيسا لحكومتها .

وفي عوفرا قالت إحدى المستوطنات “:أعتقد أن أوباما بذل جهودا كبيرة ,لكن لا أعتقد أن بوسعه أن يفرض ما يريد.وأشاطره الإعتقاد أنه لا بد للحكومات أن تصغي لشعوبها .وليرسخ ذلك في الأذهان , لقد خرجنا من الإنتخابات الأخيرة في إسرائيل بصوت واضح بما نريده”.

في عوفرا , طلب اوباما وقف الإستيطان و لم يعكر صفو يوم هادئ , تابع فيه المستوطنون توسيع المستوطنة دون كلل .