عاجل

باتت حكومة رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون تتهاوى كقطع الدومينو .. وزير الدفاع جون هاتون أصبح سادس عضو بالحكومة يستقيل خلال ثلاثة أيام، داعيا براون أيضا للاستقالة. قبله كان وزير العمل والمعاشات جيمس بورنل إضافة إلى أربعة آخرين من بينهم وزيرة الداخلية جاكي سميث ووزيرة البلديات هازل بليرز.ووزيرة الشؤون الأوروبية كارولين فلينت.

ورغم اعتبار كثير من السياسيين والخبراء بأن براون أصبح بمثابة الميؤس من نجاته سياسيا، أصر وزير الخارجية ديفيد ميلباند على الإلتفاف حول براون.

“ أعتقد أن بريطانيا بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى حكومة قوية ومتماسكة .. علينا وعلى رئيس الوزراء المسؤولية في ضمان ذلك .. وهذا ينطبق على المشهد الداخلي والمشهد الدولي “

زعيم المحافظين كعادته لم يكن رحيما بخصمه .. واستمر بالدفع نحو انتخابات مبكرة مستغلا التدني الشديد لشعبية حزب العمال.

“ نحن نحتاج إلى حكومة قوية .. موحدة .. وتسعى إلى غاية معينة .. لكن ما لدينا الآن هو حكومة غارقة في الفوضى .. نحن نستحق أفضل من ذلك .. وأنا أرى أن هذا يصب باتجاه انتخابات عامة “

براون يخوض معركة حياة أو موت سياسي بعد هذه الاستقالات في حكومته، ومطالبته بالتنحي حتى لا يدفع العمال إلى هزيمة منكرة خصوصا بعدما أظهرت النتائج الأولية بالانتخابات المحلية خسائر كبيرة لحزب براون مما زاد من الضغوط على رئيس الحكومة المحاصر