عاجل

تقرأ الآن:

أوباما يمد من القاهرة يد الولايات المتحدة إلى العالم الإسلامي


الولايات المتحدة الأمريكية

أوباما يمد من القاهرة يد الولايات المتحدة إلى العالم الإسلامي

تمثال أ“أبو الهول” وجها لوجه مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي شبهه المصريون بملك فرعوني آخر هو توت عنخ آمون الذي يعتقد أنه كان أسود البشرة. أقوى لحظات زيارة أوباما لمصر كانت مع ذلك خطابه إلى العالم الإسلامي من جامعة القاهرة الذي ركز فيه على السلام في الشرق الأوسط.

الرئيس الأمريكي اعتبر أن الحل الوحيد الذي يستجيب لتطلعات الجانبين الفلسطيني و الإسرائيلي هو حل الدولتين حيث يمكن أن يعيش الإسرائليون و الفلسطينيون جنبا إلى جنب في أمن و سلام.

خطاب باراك حسين أوباما الذي قال إنه يدعو إلى انطلاقة جديدة مع المسلمين، خلف ارتياحا لاسيما لدى الفلسطينين حسب كبير المفاوضين صائب عريقات “خطاب الرئيس أوباما مهد الطريق أمام حل الدولتين. الآن أتمنى أن يطرح الرئيس الأمريكي خلال الأشهر المقبلة أجندة لنشر المراقبين و وضع الآليات اللازمة لتطبيق حل الدولتين.

الحكومة الجديدة في إسرائيل التي ترفض هذه الرؤية، أخذت من جهتها من الخطاب ما يناسب تطلعاتها “ إسرائيل تشاطر الرئيس أوباما الرأي في أن جهوده ستفتح صفحة جديدة للسلام و المصالحة في الشرق الأوسط ،صفحة سيتم خلالها الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية يمكنها أن تعيش دون خوف من العنف و الإرهاب”.

باراك أوباما أنهى جولته العربية تاركا وراءه أجواء من التفاؤل على أمل تجاوز ما وصفها بسنوات عدم الثقة التي تراكمت بين الولايات المتحدة و العالم الإسلامي.