عاجل

تقرأ الآن:

ساركوزي وأوباما يترأسان احتفالات إنزال الحلفاء على شاطئ النورماندي


فرنسا

ساركوزي وأوباما يترأسان احتفالات إنزال الحلفاء على شاطئ النورماندي

على خطى حلفاء الأمس…سار حلفاء اليوم،الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ونظيره الأمريكي باراك أوباما وضيوف احتفالات ذكرى النورماندي،جاؤوا لإحياء الذكرى الخامسة والستين لأكبر إنزال بحري في التاريخ،فاستحقوا تحية خاصة.

أعلام الدول المتحالفة،رفرفت جنبا إلى جنب مع أعلام قدماء المحاربين ممن لازالو على قيد الحياة،فامتزج الماضي بالحاضر

وقد بُرمجت عملية إنزال قوات الحلفاء على شواطئ نورماندي التي كانت مقررة في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني 1944 والتي تم تأجيلها إلى السادس منه نظرا لسوء الأحوال الجوية، في إطار رغبة قوات الحلفاء فتح جبهة جديدة في أوروبا للتصدي للقوات الألمانية التي كانت خصما خلال الحرب العالمية الثانية.

وفي كلمة بالمناسبة،قال رئيس الوزراء البريطاني كوردن براون…(في يونيو 1944 في هذا المكان و في تلك اللحظة ، أوروبا وأمريكا وضعا يدا في يد،لنعمل معا في كل الاوقات والظروف، نحن الآن حلفاء وللأبد بسبب ذلك).

العلم الأمريكي زين بلدات النورماندي وشوارعها،ترحابا بالرئيس أوباما وإعجابا به،إلى جانب العلم الفرنسي،كما علق سكان البلدة ملصقات وصور لأوباما على جدران منازلهم ونوافذها

وفي كلمة بالمناسبة خاطب الرئيس الأريكي باراك أوباما قدماء المحاربين بالقول..(أصدقاءنا قدامى المحاربين لا يمكننا أن ننسى… وماذا يجب علينا ألا ننسى أن يوم النصر هو اليوم والمكان الذي توجد فيهما شجاعة و قلة منكم تمكنت من تغيير مسار قرن كامل).

وفي ختام الإحتفالات،تم توشيح أربعة جنود قدامى بوسام الشرف،تكريما لما قدموه من تضحيات من أجل تحرير أوروبا