عاجل

يدلي البلجيكيون الاحد باصواتهم في استحقاقين تشريعيين أحدهما محلي والاخر أوربي.

ويتوجه الناخبون إلى مراكز الاقتراع لاختيار 22 نائبا في البرلمان الاوربي كما يدلون باصواتهم في الوقت نفسه لانتخاب مجالس المقاطعات في انتخابات توصف بالحاسمة لمستقبل هذا البلد.

وتشهد بلجيكا أزمة مؤسسات منذ الاقتراع التشريعي الذي تم عام 2007 بين الفلمند والفرنكوفونيين.

ويرغب الفلامند الناطقيين بالهولاندية بتخفيف المركزية في البلد الذي يعد فيدراليا.

ويعتبر سكان مناطق الفلامند التي تعد الاكثر ثراء أن التحويلات المالية التي تقوم بها منطقتهم على حسابها لصالح الفرنكوفونيين كبيرة جدا وتؤدي إلى إبطاء عملية التنمية الاقتصادية.