عاجل

تقرأ الآن:

أوروبا تنجرف يميناً والمشاركة أبرز الغائبين


أوروبا

أوروبا تنجرف يميناً والمشاركة أبرز الغائبين

فازت الاحزاب اليمينية بفارق كبير على الاشتراكيين في انتخابات البرلمان الاوروبي اثر عملية انتخابية اتسمت بنسبة قياسية من الامتناع عن التصويت.
وافادت تقديرات أولية نشرها البرلمان الاوروبي  ان المحافظين في مجموعة الشعب الأوروبي (الديمقراطيون المسيحيون والديمقراطيون الأوروبيون) سيشغلون 263 مقعدا من اصل 736 مقابل 288 نائبا من اصل 785 في البرلمان المنتهية ولايته.
ويشكل التمثيل الجديد تراجعا طفيفا بالنسبة المئوية (36,28% مقابل 36,69%).
 
وبدون احتساب المحافظين البريطانيين والتشيكيين الذين اعلنوا انشقاقهم، فازت مجموعة الشعب الأوروبي بفاق كبير على الاشتراكيين الذين سيشغلون 161 مقعدا. وهؤلاء يمكن ان يحققوا تقدما طفيفا بفضل عشرين نائبا للحزب الديموقراطي الايطالي الذين سينضمون الى المجموعة.
 
وبعد المحافظين والاشتراكيين، تأتي مجموعة “تحالف الليبراليين والديمقراطيين من أجل أوروبا التي لم يطرأ على تمثيلها تغييرا يذكر ويشغلون 80 مقعدا يليهم الخضر (52 نائبا مقابل 43 في البرلمان المنتهية ولايته).
 
التفاصيل
 
في المانيا، التي تشغل اكبر عدد من المقاعد في البرلمان الاوروبي (99 نائبا)، حصل محافظو المستشارة الالمانية انغيلا ميركل وحلفاؤهم على 37,9% من الاصوات متقدمين بفارق كبير على الاشتراكيين الديموقراطيين الذين منيوا بهزيمة تاريخية (20,8%).
 
وفي فرنسا فاز حزب الرئيس نيكولا ساركوزي الاتحاد من اجل حركة شعبية بـ 27,89% من الاصوات حسب النتائج التي اعلنت حتى الساعة 23,45 تغ، متقدما على الاشتراكيين (حوالى 16%) ومثلهم دعاة حماية البيئة الذين يقودهم دانيال كون بينديت وشكل تقدمهم مفاجأة.
وفي ايطاليا ايضا فاز حزب سيلفيو برلوسكوني لكن بدون ان يحقق هدفه الحصول على اربعين بالمئة من الاصوات (35,6%).وفي اسبانيا فاز اليمين على الاشتراكيين في حزب رئيس الوزراء خوسيه لويس ثاباتيرو.
كما سجل اليمين في البرتغال، بلد رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو، فوزا لم يكن متوقعا على اشتراكيي رئيس الوزراء جوزيه سوكراتيس.
وفي بريطانيا، مني حزب رئيس الوزراء العمالي غوردن براون بهزيمة نكراء (15%) وانتقل الى المرتبة الثالثة بعد المحافظين (29%) وحزب يوكيب المشكك في جدوى الاتحاد الاوروبي (17%)، حسب تقديرات.
 
تقدم المشككين في اوروبا سجل ايضا في النمسا، حيث حصلوا على 18% على غرار لائحتي اليمين المتطرف.
وحققت احزاب متطرفة اخرى تقدما في هذا الاقتراع. فللمرة الاولى في بريطانيا انتخب نائبان اوروبيان ينتميان الى الحزب الوطني البريطاني اليمين المتطرف.
وكان حزب غيرت فيلدرز المشكك في الاسلام فاز في هولندا ب17% من الاصوات ليشغل اربعة مقاعد.
وفي المجر يمكن ان يشغل حزب يوبيك اليميني المتطرف مقعدا او مقعدين بينما حصل القوميون المتشددون في سلوفاكيا على اول مقعد لهم في البرلمان الاوروبي. وفي رومانيا سيحصل حزب رومانيا الكبرى على مقعدين. وقال محللون ان فوز هذه الاحزاب لم يقلب التوازن السياسي للبرلمان في ستراسبورغ لكنها ستتمكن من اسماع صوتها بسهولة اكبر في هذه المؤسسة.
 
أولى القراءات
 
ويفترض ان يؤمن فوز المحافظين اعاة انتخاب جوزيه مانويل باروزو على رأس المفوضية الاوروبية لولاية جديدة مدتها خمس سنوات. وكان قادة معظم الدول ال27 الاعضاء في الاتحاد عبروا عن تأييدهم لاعادة انتخابه.ومع ان صلاحيات البرلمان تعززت في السنوات الاخيرة وستتوسع اكثر مع دخول معاهدة لشبونة حيز التنفيذ قبل 2010، لا يختار النواب الاوروبيون اعضاء المفوضية، بل يقتصر دورهم على المصادقة على خيار العواصم.وهذا الغياب للرهانات الواضحة للبرلمان ادى الى نسبة امتناع كبيرة للناخبين عن التصويت، تسجل ارتفاعا متواصلا منذ 1979. لكن في هذه الانتخابات، سجلت نسبة قياسية بلغت 56,45%، حسب ارقام موقتة.