عاجل

فاز الحزب المحافظ في الانتخابات الأوروبية بـ42% على بعد أربع نقاط تقريبا من الحزب الاشتراكي الحاكم الذي حصل على 38.51% من الأصوات. الفوز هو الأول للحزب الشعبي على الاشتراكيين منذ عام ألفين. نتيجة تخفف من الانتقادات التي كان يتعرض لها ماريانو راخوي زعيم الشعبيين.
المحافظون استغلوا سخط الإسبان على الوضع الاقتصادي المتردي في البلاد. نسبة المشاركة كانت ضعيفة حيث قاربت 44 %، وهو أدنى مستوى لها منذ دخول إسبانيا الإتحاد الأوروبي. خسارة الحزب الاشتراكي الحاكم تعتبر إنذارا للحكومة في ظل تردي المستوى المعيشي وارتفاع البطالة إلى مستويات قياسية.