عاجل

هو تحرك لإنقاذ نفسه أم منصبه، لتفادي المزيد من الخسائر، قد تنتهي بالخروج من الباب الضيق، أم أن الوقت فعلا قد حان لإصلاح نظام تعويضات النواب في بريطانيا.

رئيس الوزراء البريطاني، غوردان براون، كشف اليوم أمام مجلس العموم، عن خطط لإصلاح نظام نفقات البرلمانيين فى ظل فضيحة النواب.

و قال براون:

“ نقترح أن مجلس العموم وبعد ذلك، مجلس اللوردات، أن ينتقل من النظام القديم للتنظيم الذاتي إلى النظام المستقل. وهذا يعني على الفور خلق معايير جديدة للسلطة التشريعية، سيكون لها تفويض السلطة لتنظيم نظام العلاوات، عندما يضع النواب القواعد، ثم يطبقونها فيما بينهم”

مقترحات رأى فيها زعيم المعارضة، ديفيد كامرون، أنها غير كافية، مطالبا باجراء إنتخابات عامة مبكرة.

و صرح كامرون في رده على مقترحات رئيس الوزارء البريطاني قائلا:

“ لقد تحدث كثيرا عن التغيير الدستوري والإبتكار. لكن بطبيعة الحال، ليس هذا هو التغيير الحقيقي الذي نريد، وليس هو الجواب للسياسيين المتهمين بالفساد في بلدنا، الذي يعيش في أجواء سياسية ضبابية، في ظل حكومة ضعيفة. نحن بحاجة لإجراء إنتخابات عامة”

إنتخابات، من المقرر أن تجري منتصف العام المقبل، و يرفض حزب العمال الحاكم في بريطانيا، بزعامة براون، خوضها في الوقت الحالي، خوفا من خسارتها، بعد هبوط شعبية الحزب، عقب فضيحة نفقات النواب، التي هزت الساحة السياسية و الرأي العام البريطانيين، و في أعقاب النتائج الهزيلة، التي حققها العماليون في الإنتخابات المحلية و الأوروبية، التي جرت الخميس الماضي.

وتأتى مقترحات براون، التي شملت أيضا خططا لإصلاح النظام الإنتخابي، بعد أسابيع من الإضطراب السياسى فى بريطانيا، دفع ببروان، لإجراء تعديل وزاري، الجمعة الماضية، و ذلك بعد إستقالة ستة وزراء من حكومته.