عاجل

الفترة الثانية لباروزو محل لعبة شد وجذب

تقرأ الآن:

الفترة الثانية لباروزو محل لعبة شد وجذب

حجم النص Aa Aa

جوزيه مانويل باروزو يتقدم بخطى ثابتة نحو فترة ثانية على رأس الجهاز التنفيذي الأوروبي خاصة بعد تأييد المحور الفرنسي الألماني لإعادة ترشيحه لهذا المنصب.
لكن تعيين باروزو قد لا يكون في القمة الأوروبية المقبلة لأن الأمر مرهون بنتائج لعبة الشد والجذب كما يفسر هذا المحلل.
ماركو انسارتي من مركز الدراسات السياسية الأوروبية يصرح ليورونيوز : “ أعتقد أن هذا يعد دائما جزءا من اللعبة السياسية بالتالي هناك الكثير من المفاوضات الجارية. السيد ساركوزي يريد بدون أدنى شك الحصول على شيء ما مقابل تقديم تفاصيل قانونية صغيرة. لذلك أعتقد أن الأمر قد يتعلق برفع المزايدات للحصول على تنازلات ربما الحصول على حقيبة معينة للمفوض الأوروبي الفرنسي”.
وزير الزراعة الفرنسي ميشال بارنييه على رأس قائمة المرشحين الفرنسيين لتولي أحد المناصب في المفوضية الأوروبية الجديدة حسب الرئيس الفرنسي.

مصادر الإليزيه تشير إلى رغبة باريس في شغل حقيبة السوق الداخلية لما لها من أهمية استراتيجية على مستوى التنظيم المالي.

تاريخ تعيين باروزو يثير انقساما بين النواب الأوروبيين الجدد. الحزب الاشتراكي الأوروبي يدعو إلى التريث في هذه المسألة في حين يطالب الحزب الشعبي الأوروبي بالتعجيل في هذا المسعى.