عاجل

بعيدا عن الأبعاد الإقليمية والدولية التي تخيم على الانتخابات الرئاسية الإيرانية، هناك بعد آخر حاضر وبقوة يتمثل في دور المرأة وتطلعاتها في مستقبل الجمهورية الإسلامية.

مرشح الإصلاحيين حسين الموسوي حاول استمالة الإيرانيات من خلال زوجته التي وعدت بأن وضع المرأة فيما إذا تسلم زوجها منصب الرئاسة سيكون أكثر إنصافا.

وضع المرأة أصبح قضية بارزة في حملة انتخابات الرئاسة الايرانية. المعتدلون يسعون الى اجراء تغيير سياسي واجتماعي يكون للمرأة دور أكبر في صياغة وإدارة شؤون البلاد. وتتعرض إيران إلى انتقادات واسعة من الغرب بخصوص حقوق المرأة الممنوحة في ظل الجمهورية الإسلامية، بينما ترد طهران بأن النساء في إيران يلقين معاملة أفضل من التي يلقاها النساء في الغرب الذي حسب رأيها حولهن وصورهن كرموز للجنس.