عاجل

تقرأ الآن:

صدامات جديدة في شوارع طهران و إعتقالات في صفوف الإصلاحيين


إيران

صدامات جديدة في شوارع طهران و إعتقالات في صفوف الإصلاحيين

شوارع العاصمة الإيرانية طهران هذا الصباح..بعد ساعات من عودة الهدوء

هدوء لم يعمر طويلا.. صدامات جديدة وقعت اليوم بين المئات من أنصار، مير حسين موسوي، المرشح الذي لم يفز في الإنتخابات الرئاسية الإيرانية و رجال الشرطة، التي إستخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

و يأتي تجدد الإشتباكات فيما الدمار و الخراب عم طهران، بعد يوم طويل و عاصف، تزامن مع إعلان نتائج الإنتخابات الرئاسية

نتائج، أسفرت عن فوز الرئيس المنتهية ولايته، محمود أحمدي نجاد، بولاية رئاسية ثانية، و هو الفوز، الذي ترجمه أنصار المرشح الإصلاحي، مير حسين موسوي، إلى أعمال عنف، طالت العديد من المرافق العمومية في طهران

سلوك، يراه بعض المواطنين أنه غير حضري: “ برأيي لم يكن رد فعل حضري. أعتقد أنه كان يمكن لأنصار موسوي، التعبير عن إستيائهم و غضبهم، من نتائج الإنتخابات، بالتظاهر، و رفع الشعارات، و ليس بحرق البنوك و الإشتباك مع رجال الشرطة “

و كانت وزارة الداخلية الإيرانية أعلنت أمس السبت، فوز المرشح، محمود أحمدي نجاد، برئاسة الجمهورية الإسلامية، بنسبة تجاوزت الإثنتين و الستين في المئة.

فرحة الفوز الكاسح لنجاد من الجولة الأولى، أفسدها غضب أنصار المرشح، موسوي

غضب سرعان ما تحول إلى صدمات مع رجال الشرطة، و أعمال تخريب و حرق، ما أدى إلى إعتقال المئات من أنصار موسوي، بينهم شقيق الرئيس السابق، محمد خاتمي.

أعمال العنف هذه هي الأعنف في إيران، منذ المظاهرات الجماهيرية، التي أدت إلى الثورة الإسلامية العام تسعة و سبعين.