عاجل

تقرأ الآن:

السلطات الإيرانية تشدّد الرقابة على المواقع الإلكترونية


العالم

السلطات الإيرانية تشدّد الرقابة على المواقع الإلكترونية

بعد الضغوطات على الصحف و وسائل الإعلام الأجنبية و الهواتف النقالة.السلطات الإيرانية تشدّد الرقابة على الأنترنت. روّاد المقاهي الإلكترونية في إيران عاجزون
عن زيارة مواقع إلكترونية مشهورة مثل فايس بوك و يوتيوب أو إرسال أو تلقي معلومات بواسطة البريد الإلكتروني، في إطار إتجاه متنامٍ من القيود التي فرضها النظام بعيد حركة الإحتجاجات التي أعقبت الإعلان عن فوز محمود أحمدي نجاد في الانتخابات الرئاسية.

و تسعى الحكومة الإيرانية من خلال هذا الإجراء إلى فرض قيود على حرية التعبير و منع وصول المعلومات التي تنشرها بعض المواقع الإخبارية العالمية و التي توجه بعضها انتقادات إلى النظام في إيران بسبب تعامله مع المظاهرات التي يقوم بها أنصار مير حسين موسوي.

أحد المعارضين علّق على ما تقوم به السلطات بقوله إنّ الحكومة تعتقد أنّ بإمكانها وقف الإحتجاجات و المواجهات التي إندلعت مؤخراً في إيران عندما تمنع المواقع الإلكترونية و تقطع شبكات الهاتف النقال. هدفهم هو قطع وسائل الإتصال عن الناس، و هم لا يعلمون أنّنا إذا أرادنا فبإمكاننا الوصول إلى أهدافنا عبر هذه الوسائل.

هذا الإجراء ليس جديداً في الجمهورية الإسلامية حيث سبق و أن قامت السلطات الإيرانية بوضع قاعدة بيانات الغربلة الوطنية في البلاد، التي تُستخدم لمنع الدخول إلى مواقع الإنترنت، و هو إجراءٌ يُمكّن من التعرف على كل مستعمل للإنترنت في البلاد وتسجيل دخوله إلى المواقع الإلكترونية.