عاجل

الشراكة الإستراتيجية الروسية الصينية تتقدم

تقرأ الآن:

الشراكة الإستراتيجية الروسية الصينية تتقدم

حجم النص Aa Aa

ليس صدفة أن يخصص فلاديمير ميدفيديف زيارته الرئاسية الأولى للصين . العملاقان ما إنفكا أمام العالم أجمع طيلة عامين سلفا ،عن إشهار أولوية تقاربهما الودي وتوثيق علاقاتاتهما . .

الشراكة الإستراتيجية

الخلافات الحدودية التي أثقلت على علاقات البلدين خلال الحرب الباردة , أصبحت من الماضي .فمنذ إنتهاء الحرب البارد تسارع تطبيع العلاقات بين البلدين, حتى بلغت الذروة عام ستة وتسعين في التوقيع على إتفاق شراكة إستراتيجية .

مجموعة شانغهاي

الشراكة لا تزال تؤتي ثمارها,عبر مجموعة من الأطر ,كمنظمة شانغهاي للتعاون .ومنها تحاول الصين وروسيا وطاجيكستان , وكازاخستان , وأوزبكستان , التصدي للتمدد الأميركي في آسيا الوسطى . زواج المصلحة الروسي الصيني ينطلق من تقاطع المصالح ووحدة المجال الحيوي .

غرافيك

وتأثير العملاقين يزن سكانيا مليارا ونصف مليار نسمة .المبادلات الإقتصادية التي إقتصرت قبل عقد على بضعة ملايين من الدولارات ,إرتفعت إلى ستة وخمسين مليار دولار .الصين باتت تتقدم على الإتحاد الأوروبي في الشراكة الإقتصادية مع روسيا .
الشراكة ايضا في تقاطع الرؤى إلى القضايا العالمية :رفض الحل العسكري للنووي الإيراني والكوري الشمالي ،معارضة واحدةلمشروع الدرع الصاروخي الأميركي في شرق أوروبا .موقف واحد من الدالاي لاما ,يمتد إلى مسائل تتصل بوحدة الدول وعدم المساس بسيادتها .

مجلس الأمن الأمم المتحدة .

في مجلس الأمن قدما براهين واضحة على تقاطع استراتيجي. كلاهما يتمتعان بحق الإعتراض الفيتو ,ويتبادلان الدعم والتأييد في التصويت في مسائل وحدة أراضي الدول, كالكوسوفو , وجورجيا و تايوان .

مناورات عسكرية مشتركة

دوافع التقارب مختلفة . يحرك روسيا حذر من التوسع الأطلسي والإتحاد الأوروبي على حسابها .الصين تخشى من العزلة الدبلوماسية.خوف واحد من هيمنة الولايات المتحدة وصعودها على المسرح الدولي ,يدفع البلدين إلى تعزيز الروابط بينهما .

مرافئ

الشراكة الإستراتيجية تدور بين تقاطع وريبة في الطاقة والعسكري ,وتتقدم طالما أنها لا تمنع أحدا من البلدين من إختيار شركاء آخرين .