عاجل

حكومة غوردن براون لا تزال في قلب فضيحة النفقات البرلمانية المبالغ فيها لأعضاء مجلس العموم البريطاني. الفضيحة تطال هذه المرة كاتبة الدولة للخزانة كيتي آشر التي استقالت من منصبها. كيتي آشر التي تدير حقيبة وزارية تابعة لوزير المالية قامت بتكذيب جميع المزاعم حول استفادتها من تعويضات لنفقاتها. آشر متهمة أيضاً بالتهرب الضريبي و هو ما جعلها تفضل الإنسحاب من الحكومة مفضلة تجنيب براوان لأي متاعب.

إنسحاب آشر يعتبر ضربة قاسية للحزب الحاكم و لحكومة براون التي شهدت مؤخراً إستقالة عدّة وزراء، يضاف إلى ذلك الخسارة الكبيرة التي سجلها حزب العمال خلال الانتخابات الأوربية و المحلية.

و رغبة في إستعادة الثقة، أعلن رئيس الوزراء غوردن براون عن برنامج لإصلاح البرلمان، برنامج يقضي بإنشاء لجنة مستقلة لتسيير نفقات النواب.

فضيحة النفقات لم تقتصر فقط على نواب حزب العمال بل طالت نواباً من مختلف التيارات السياسية.