عاجل

يوم حداد في إيران إستجابة لدعوة موسوي

تقرأ الآن:

يوم حداد في إيران إستجابة لدعوة موسوي

حجم النص Aa Aa

هو حال إيران بعد الإنتخابات الرئاسية.. العاصمة طهران هكذا بدت الليلة الماضية

الغاضبون من فوز نجاد أم من خسارة موسوي لم يهدؤا بعد.. أعمال الشغب و التخريب و الحرق سجلت هنا و هناك.

اليوم هو يوم حداد في إيران، إستجابة لدعوة المرشح الخاسر في الإنتخابات الإصلاحي، مير حسين موسوي، حزنا على أولئك، الذين قتلوا على هامش مظاهرة الإثنين الماضي، و عددهم سبعة مدنيين.

أنصار موسوي واصلوا يوم أمس مظاهراتهم الإحتجاجية.. الآلاف منهم تجمعوا في قلب طهران في مظاهرة صامتة بلا شعارات، و هم يرتدون الملابس السوداء وعصابات رأس خضراء، في إشارة للون الحملة الانتخابية لموسوي، وذلك في تحد صريح للحظر الذي تفرضه السلطات على المظاهرات غير المرخصة

معظم المحتجين الذين كان بعضهم يحمل صور موسوي وبالونات خضراء لزموا الصمت وصنعوا علامات النصر

النظام الإيراني أمام إختبار الشارع، و في الإختبار يكرم المرء أويهان.

و السؤال الأن هل سيصمد نظام الملالي أم هي علامات السقوط؟ سقوط ينتظره الأصدقاء قبل الأعداء فيبدو أن فرحة أمريكا والغرب باحتدام الأزمة السياسية في الجمهورية الإسلامية ستستمر طويلا.