عاجل

أعمال البحث عن مزيد من جثث ضحايا طائرة الخطوط الجوية الفرنسية المنكوبة، ما زالت مستمرة والتحقيقات جارية، دون أية نتائج ملموسة تؤكد أسباب المأساة.
لكن وبعد مرور أكثر من اسبوعين على الكارثة قرّرت الشركة الفرنسية بدء تعويض الضحايا ماليا.

المدير العام للشركة بيار هنري غورجون قال: “في المرحلة الراهنة سنركّز على الدفعة الأولى التي ستمنح لذوي الضحايا، وهي مبلغ سبعة عشر الفا وخمسمائة يورو عن كل ضحية. محامو شركات التأمين الخاصة بنا في كل بلد يتحاورون مع العائلات في هذا الشأن، حتى تصلهم هذه المبالغ بأسرع وقت ممكن”.

تعويض مالي يفترض أن يصل لدى اكتماله إلى مائة ألف يورو عن كل شخص من الركاب المائتين وثمانية وعشرين، الذين لقوا مصرعهم في الكارثة التي قد يدفن سرّها في أعماق المحيط الأطلسي رغم على مئات القطع من أنقاض الطائرة.