عاجل

تقرأ الآن:

اعتداء كراتشي هل هو تصفية حسابات حول صفقة تسلح بين فرنسا و باكستان؟


باكستان

اعتداء كراتشي هل هو تصفية حسابات حول صفقة تسلح بين فرنسا و باكستان؟

قضية دولة أم مجرد هجوم إرهابي. اعتداء كراتشي للعام ألفين و اثنين يعود إلى الواجهة بقوة، و السبب تقرير جديد استبعد كليا فرضية تورط تنظيم القاعدة في الهجوم الذي أودى بحياة أحد عشر مهندسا فرنسيا، و تحدث عن رد فعل انتقامي بسبب خلاف بين باريس و إسلام آباد لعدم دفع عمولات تتعلق بصفقة غواصات فاز بها الفرنسيون.

محامي الدفاع يؤكد هذا الطرح “ في أعلى هرم الدولة الفرنسية، نعلم منذ العام الفين و اثنين بأن الامر لا يتعلق أبدا بالقاعدة بل بعدم دفع عمولات و ذلك بهدف تجفيف مصادر تمويل معينة. و كرد انتقامي، قتل مواطنون فرنسيون في باكستان”. الرئيس الفرنسي رفض من جهته كل حديث عن قضية دولة “ لنحترم مأساة الضحايا. هل يعقل أن يصدق أحد هذه الخرافة، من يصدق هذه الخرافة”.

فرنسا، وحسب التقرير، لم تدفع ما تعهدت به من عمولات لباكستان للحصول على صفقة غواصات “أغوستا” المتطورة. في العام أربعة و تسعين. قرار صدر عن الرئيس جاك شيراك الذي كان يسعى آنذاك إلى إضعاف موارد وزيره الأول و منافسه في الرئاسيات إدوار بالادور. القضية تفجرت اليوم على عهد الرئيس نيكولا ساركوزي الذي لم يكن سوى وزير الميزانية في تلك الفترة.