عاجل

يوم تاريخي في جزيرة جرينلاند. بعد أكثر ثلاث مائة عام تحت وصاية الدانمارك، الجريلانديون سيتمتعون بحكم ذاتي موسع. خطوة قد تكون الأهم في درب استقلال كامل.

مرسوم الحكم الذاتي الموسع سُلم من طرف ملكة الدانمارك مارغريت الثانية في عاصمة الجزيرة نوك. الجرينلانديون صوتوا قبل ستة أشهر لصالح الحكم الذاتي.

تتمتع جرينلاند منذ 1979 بحكم ذاتي ضيق. مرسوم اليوم يُمكن حكومة الجزيرة من تسيير شرطتها ومحاكمها واستغلال جزء كبير من ثرواتها الضخمة من نفط وغاز وذهب وماس.

ويقول المختصون إن التقلب المناخي قد يفتح المجال لاستغلال هذه الثروات مع ذوبان الجليد في القطب الشمالي. نعمة قد تغير حياة سبعة وخمسين ألف جرينلادي يعيشون على أكبر جزيرة في العالم.