عاجل

تقرأ الآن:

هدوء نسبي في إيران و تخوف من عودة المواجهات


إيران

هدوء نسبي في إيران و تخوف من عودة المواجهات

العاصمة الإيرانية طهران شهدت أمس الأحد هدوءاً نسبياً هو الأول منذ إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية. حيث لم تشهد الشوارع التي كانت مسرحا للمواجهات العنيفة بين الشرطة و المعارضين لإعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد تجدّد المظاهرات.
إنه الهدوء الذي قد يسبق العاصفة لأنّ المعارضين مصممون على مواصلة حركتهم الإحتجاجية.

مير حسين موسوي الذي أعرب عن حزنه لسقوط ضحايا خلال المظاهرات السابقة، أعلن أمس في بيان على موقعه الإلكتروني على أنّ الإحتجاج على التزوير هو حق للشعب، و دعا أنصاره إلى ضبط النفس.

واستناداً إلى مصادر في الحكومة الإيرانية فقد أدّت المظاهرات التي تشهدها طهران منذ أسبوع إلى سقوط عشرة قتلى و مائة جريح. كما قامت الشرطة الإيرانية بإعتقال المئات في صفوف المتظاهرين.

و لا تزال السلطات الإيرانية تمنع وسائل الإعلام الغربية من تغطية ما يحدث في إيران، حيث هدّدت طهران لندن بإتخاذ إجراءات أكثر صرامة إذا واصلت الأخيرة التدخل في شؤونها الداخلية. بالإضافة إلى هذا فقد طردت إيران مراسل محطة بي بي سي واستدعت سفراء دول الاتحاد الأوربي المعتمدين لديها، منتقدة ما أسمته بالمؤامرة التي تحاك ضدّها.

هذا و أكد مجلس صيانة الدستور في إيران أنّ عملية التدقيق و دراسة الشكاوى الانتخابية المقدمة من المرشحين الخاسرين في الرئاسيات جارية وستستمر حتى النهاية.