عاجل

السيارة المصفحة للرئيس الإنغوشي لم تتحمل قوة الانفجار يونس بك إيفكاروف خرج من محاولة اغتياله اليوم في نزران كبرى مدن إنغوشيا بجروح بالغة الخطورة.

الهجوم نفذ بسيارة مفخخة و استهدف موكب الرئيس الإنغوشي لدى مروره بالمنطقة. هجوم هو الرابع ضد مسؤول محلي منذ مطلع الشهر ما يكشف حسب المراقبين أن المنفذين على علم بالتحركات الرسمية.
أصابع الاتهام وجهت مباشرة للمتمردين في المنطقة الذين قاد ضدهم الرئيس الإنغوشي بأوامر من موسكو قبل ستة أسابيع فقط عملية لمكافحة الإرهاب وصفها الكرملن ب“الناجحة”.

هجوم اليوم ضربة قوية لموسكو التي راهنت على هذا الجنرال الموشح ب“ميدالية البطل القومي“من قبل الحكومة لاستتباب الامن في هذه الجمهورية الروسية.
إنغوشيا مع داغستان و الشيشان، جمهوريات قوقازية مازال الأمن يفلت فيها من يد الحكومة في انتظار تعافي يونس بيك إيفكاروف. موسكو تعول الآن على رئيس الشيشان.

رمضان قاديروف استقبل اليوم في العاصمة الروسية من قبل الرئيس دميتري ميدفييدف و توعد بإبادة من وصفهم ب“الارهابيين” في منطقة شمال القوقاز.