عاجل

تقرأ الآن:

رومانيون يغادرون أيرلندا الشمالية إلى بلدهم بسبب هجمات عنصرية


ايرلندا

رومانيون يغادرون أيرلندا الشمالية إلى بلدهم بسبب هجمات عنصرية

العنف طاردهم حتى داخل الكنيسة التي لجأوا للاحتماء بداخلها من الهجمات العنصرية. نحو مائة من المواطنيين الرومانيين المقيمين في أيرلندا الشمالية، قرروا العودة إلى بلدهم. قرار قاس لكنه أهون من الموت على يد قوميين مناهضين للأجانب. السلطات تتخوف من مد اليمين المتشدد “ ما يدهشني هو أن الناس و الشباب على الخصوص تأثروا بما جرى في انجلترا خلال الانتخابات الأوربية الأخيرة والفوز المزعوم للحزب القومي البريطاني، هناك خطر حقيقي و ربما أصبح تقليدا سيتجذر هنا.

آخر حادث في سلسلة الاعتداءات ضد مواطني شرق أوربا و على رأسهم الرومانيون، كان مسرحا له حي “ليزبورن رود” في العاصمة بلفاست قبل أسبوع حيث تعرضت منازل الضحايا لأعمال تخريب على يد شباب من اليمين المتشدد، دفعتهم إلى حزم حقائبهم و الفرار إلى كنيسة مجاورة. خمسة و عشرون منهم غادروا إلى رومانيا و الباقون نقلوا إلى ملعب بلدي بانتظار الرحيل.