عاجل

المساعدات الإنسانية المقدمة إلى الدول النامية ليست الحل الجذري للأزمة .
االملف على طاولة النقاش في ندوة دولية دعت إليها الأمم المتحدة محورها الأزمة الإقتصادية العالمية.
رؤساء دول عديدة من مختلف القارات ستحضر الندوة فيما اكتفت دول غربية عديدة بتمثيل على مستوى منخفض .

رئيس الجمعية العامة النيكاراغوي مغيل ديسكوتو يشدد اللهجة و يقول إن الأزمة تعالج في إطار شامل و هي مجموعة -192 قاصدا بذلك الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

الأمم المتحدة تحذر من أي تباطؤ في حل الأزمة مركزة على الأرقام الخطيرة لمستويات الفقر و سوء التغذية ،عدد الفقراء في العالم يفوق 4مليارات من بين 6 مليارات من البشر على الأرض فيما تعيش 3 مليارات تحت خط الفقر .

الدول الصناعية تملك ما يقارب الثمانية و التسعين بالمائة من ثروات العالم.
الجميع معني بذلك و الأمم المتحدة تقول إن الدعوة عامة.