عاجل

مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية الألمانية والتي ستجري في السابع والعشرين من أيلول / سبتمبر لهذا العام، بدأت شعارات الأحزاب السياسية المتنافسة تطفو على السطح، لاستمالة الناخب الألماني أولاً وأخيراً

هذه المرة ، الأزمة الاقتصادية التي مرت بها ألمانيا ومازالت، تحتل الحيز الأكبر من برامج تلك الأحزاب،
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ركزت على خفض الضرائب لتخفيف الضغوط على المواطنين

بقولها:

“ عندما تستقبل زيادة في الدخل بمقدار سنت واحد، هذا يجب أن لا يذهب إلى السلطات الاقتصادية بل إليك، هذا جزء من سياسات الميزانية الصلبة، وسياسات الابتكار و التعليم”

وجراء تداعيات الأزمة المالية العالمية وصل الاقتصاد الألماني إلى القاع على حد وصف المستشارة الألمانية ، مع استمرار النظرة التشاؤمية بعدم انتعاشه قبل العام ألفين وعشرة، رغم الإجراءات العلاجية التي اتخذتها الحكومة، والتي استدعت ضخ المليارات

أزمة اقتصادية خانقة ستشكل وقود الحملات الانتخابية الألمانية القادمة، في ظل تنافس حاد بين المعسكرين الاشتراكي والمحافظ