عاجل

عاجل

أمن العراق بين أيدي العراقيين

تقرأ الآن:

أمن العراق بين أيدي العراقيين

حجم النص Aa Aa

 
مشاهد الجنود الأميركيين منتشرين في الشوارع..أصبحت الآن من الماضي..فالعراقيون سوف لن يشاهدوا من بعد هذا اليوم, دوريات أميركية ..تجوب مدنهم ..قوات الأمن العراقية هي التي تتولى حفظ النظام ..هؤلاء احتفظوا بنفس البزات التي يرتديها الجنود الأميركان.. الذين عملوا معا لأشهر عدة..في الدوريات و السيطرات عبر كل المناطق العراقية..
131.000 جندي أميركي..سينسحبون  من المدن ..و عددهم سيصل إلى 128.000 في يناير العام 2010..تاريخ إجراء الانتخابات  التشريعية في العراق.. و ابتداء من آب العام 2010 لن يبقى في العراق سوى 50.000 جندي أميركي ..أما الانسحاب الكامل فسيكون في العام 2011 ..
في السابع و العشرين من فبراير من العام 2009 أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أنه ابتداء من 31 آب من العام 2010 ستنتهي مهمة الجنود الأميركان المقاتلين ..لكن 50.000 جندي أميركي من المختصين في التجهيزات و التدريب و الخدمات العامة سيظلون مكانهم ..
الرئيس الأميركي باراك أوباما :
“ سنمر بفترة انتقالية ..نقوم خلالها بالتدريب و التجهيز و الاستشارات ..من أجل مجابهة الأعمال الإرهابية و حماية نشاطاتنا المدنية و العسكرية في العراق:
من الآن فصاعدا تظل المسألة الأمنية في الشوارع العراقية من مسؤولية العراقيين ..مجموعهم يصل إلى 750.000 رجل..500.000 شرطي..250.000 جندي..
حسب الاتفاقية الأمنية التي وقعت بين بغداد و واشنطن ..ستنسحب القوات الأميركية من المدن و القصبات ..و سترابط فقط في قواعد عسكرية خارج المدن..و حتى تتدخل ينبغي الحصول على إذن مسبق ..
الحرب على العراق, تسببت في مقتل أكثر من  4000جندي أميركي..ما يقارب من 1550 جندي من بين قوات الأمن العراقية ..و أكثر من 100.000 مدني عراقي..
القوات العراقية سترث من القوات الأميركية كل  القواعد العسكرية بما فيها التجهيزات و المعدات ..8500 سيارة هامفي ستكون من نصيب القوات العراقية..5000 وحدة, تم نقلها إلى مقار وزارة الدفاع العراقية .. داخل المنطقة الخضراء المحصنة