عاجل

الجالية القمرية في فرنسا، تعبر عن غضبها ضد الشركة اليمنية حيث قام شبان فرنسيون من أصول قمرية بإغلاق مكتب تسجيل الركاب لرحلة الخطوط الجوية اليمنية في مطار شارل ديغول الباريسي، للمطالبة بتطبيق المعايير الدولية المتبعة في كبريات الشركات العالمية.

من جهتها أكدت الشركة اليمنية أنها تطبق بشكل صارم المعايير الدولية على طائراتها وذلك بعد انتقادات فرنسية لحالة الطائرة.

الطائرة المنكوبة كانت تؤمن رحلة ما بين باريس وجزر القمر عبر مرسيليا كمحطة أولى، وصنعاء حيث تم تغيير الطائرة قبل التوجه الى جزر القمر .

واحتدم الجدل حول وضع الطائرة بين باريس والإتحاد الأوروبي وبين صنعاء . وأعلن وزير النقل الفرنسي دومينيك بوسرو، أنه تم رصد نقاط خلل كثيرة في الطائرة اليمنية التي تحطمت، وأنها كانت محظورة في المجال الجوي الفرنسي .