عاجل

تقرأ الآن:

الحكومة الإنتقالية في هندوراس تواصل تحديها للمجتمع الدولي


العالم

الحكومة الإنتقالية في هندوراس تواصل تحديها للمجتمع الدولي

الدعوات المتكررة من المجموعة الدولية بعودة مانويل سيلايا إلى الرئاسة، لم تجد آذاناً صاغية لدى الحكومة الإنتقالية في هندوراس. ورداً على المظاهرات المندّدة بالإنقلاب والداعية إلى عودة سيلايا إلى الحكم، قامت السلطات بتمديد حالة الطوارئ في البلاد إلى غاية نهاية الأسبوع.

الرئيس الهندوراسي المعيّن روبرتو ميتشليتي اسبعد فكرة التفاوض بين الحكومة الإنتقالية في بلاده ومنظمة الدول الأميركية حول عودة الرئيس المخلوع. ميتشليتي أكّد أنّ إمكانية التوصل إلى إتفاق شبه مستحيلة لأنّ سيلايا يخضع لمذكرة توقيف.

سيلايا أعلن من بنما أين شارك في حفل تنصيب الرئيس البنمي ريكاردو مارتينيلي عن قراره تأجيل السفر إلى بلاده يوم الأحد في انتظار نهاية الإنذار الذي وجهته منظمة الدول الاميركية بتعليق عضوية هندوراس في حال ما إذا لم يعد الرئيس المخلوع إلى منصبه خلال اثنتين وسبعين ساعة.

دول الاتحاد الأوربي قرّرت من جهتها إستدعاء سفراءها في هندوراس وهو ما عبّر عنه سفير فرنسا بإرسال رسالة قوية إلى هندوراس و العودة إلى النظام الدستوري.

في الأثناء خفضت الولايات المتحدة تعاونها العسكري مع هندوراس عقب الإطاحة بالرئيس مانويل سيلايا أمّا البنك الأميركي للتنمية فأكد أنه لن يمنح أيّ قرض جديد لهندوراس بانتظار اتضاح الأوضاع.