عاجل

ربما لضيق هذا الطريق، تعذر تنظيم مراسم جنازة مايكل جاكسون في مزرعته بنيفيرلاند. رغم التحضيرات الضخمة في الأيام الأخيرة، الأكيد اليوم أن هذه الإقامة الكاليفورنية لن تكون المثوى الأخير لمغني البوب الأمريكي، ذلك ما أكدته  الأسرة. وسائل الإعلام تحدثت عن عجز السلطات عن السماح بعملية الدفن في إقامة شخصية ما أثار غضب محبيه “ أعتقد أن عليهم اتخاذ قرار استثنائي و السماح له بالبقاء هنا. لقد صنع شهرة هذا المكان وينبغي أن يكون مقامه الأخير“، “ سيظل في قلوبنها و أذهاننا. موسيقاه ستعيش إلى الأبد. يمكن أن نقيم له ضريحا دون أن يكون الجثمان بالضرورة هنا على غرار غريسلاند”.
 
العشرات ممن تجمعوا حول مزرعة نيفيرلاند بدؤوا في مغادرة المكان بعد أن فقدوا الأمل في رؤية جثمان مايكل جاكسون غدا كما أعلن سابقا.
تطور آخر سجل الليلة الماضية و يتعلق بوصية ما يكل جاكسون التي عرضت على محكمة لوس أنجليس. المفاجأة الجديدة تمثلت في توصية المغني بنقل حضانة أبنائه الثلاثة و إدارة أعمالهم إلى المغنية الأمريكية  ديانا روس في حال وفاة والدته كاترين التي حصلت على الحضانة أصلا بأمر قضائي.