عاجل

عاجل

الأفيون عصب الاقتصاد الأفغاني

تقرأ الآن:

الأفيون عصب الاقتصاد الأفغاني

حجم النص Aa Aa

في الثالث عشر من ديسمبر من العام 2007 الجنود الأفغان الذين تساندهم قوات أميركية و بريطانية ..استطاعوا أن يسترجعوا مدينة موسى قالا , في شمال ضاحية هلمند..بعد مشادات مع عناصر طالبان استمرت خمسة أيام ..
موسى قالا, هي من معاقل طالبان , هلمند , المنطقة التي تشهد أكبر أحداث عنف..ف60% من الأفيون..مصدره..هذه المدينة..المخدرات و السلاح..رهانان اقتصاديان كبيران هنا..
ثقافة الاتجار بالمخدرات تعد عصب الاقتصاد الأفغاني..على الرغم من الحملات الخاصة بمحاربة المخدرات و تجارة الخشخاش ..سقف إنتاج الأفيون تراجع بنسبة 6% في العام 2008
أكثر من 103 آلاف هكتار..مخصصة للمخدرات ..أفغانستان وحدها تمثل نسبة إنتاجها 90% ..من مجمل الناتج العالمي..
في 2008 , منظمة الأمم المتحدة توقعت أن تكون قيمة إنتاج الأفيون بأكثر من 518 مليون يورو..و في حال التصدير ستبلغ النسبة 2.4 مليار يورو..تجارة الخشخاش تمثل نسبة 33% من الناتج المحلي الشامل..
لكن نسبة 20% من .إيرادات الخشخاش يستفيد منها مزارعو البلد ..و الحصة المتبقية يستفيد منها أجانب ..
أفغانستان هي من بين الدول الخمس الأكثر فقرا في العالم ..عامة الشعب تعيش في فقر مذقع..و أمن غذائي منعدم..ارتفاع أسعار المواد الغذائية تسبب في خروج مظاهرات عارمة جابت شوارع جلال آباد ..السنة الماضية ..
في العام 2008 , معدل النمو انخفض بنسبة 3.4 % ..على حين وصل التضخم إلى 27% ..نسبة الفقر كبيرة جدا ..42% من الأفغان..يعيشون بأقل من يورو واحد في اليوم..
حالة البؤس و الفاقة ..تجعل من الصعوبة بمكان ..القضاء على تجارة الخشخاش ..مصدر تمويل بالنسبة لطالبان..و بشكل خاص هنا بهلمند..في هذا البلد , تسيطر المناطق الريفية بنسبة 80% ..لكن الحصول على الماء و الأرض و القروض..صعب جدا ..بحسب الخبراء الاستراتيجية التنموية الناجعة هي التي تحفز الأفغان من أجل الحصول دون صعوبات على الماء..و مساحات أراض..و كذا قروض بنكية ..