عاجل

مثقل بالانتقادات التي تأخذ عليه عدم نجاعته في حل القضايا المتأزمة، يحاول الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” حفظ ماء الوجه وإسكات أصوات المنتقدين من خلال مهمة صعبة إن لم تكن شبه مستحلية في بورما.
خلال لقائه رئيس الطغمة العسكرية الحاكمة في بورما طالب بان كي مون بإعادة الشرعية الديمقراطية للبلاد والإفراج عن كل المعتقلين السياسيين وفي طليعتهم المعارضة “أونغ سان سو كيه” المسجونة منذ الرابع عشر من أيار مايو الماضي في انتظار محاكمتها التي تأجلت أسبوعا، محاكمتها بتهمة خرق الإقامة الجبرية المفروضة عليها.