عاجل

أزمة الحليب في أوروبا تهيمن على محادثات وزير الزراعة الفرنسي برينو لومار مع رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو في العاصمة البلجيكية بروكسل.
لومار أكد أن قطاع الزراعة يحتاج إلى مزيد من التنظيم شأنه شأن القطاع المالي الذي عصفت به الأزمة المالية العالمية.
زيارة لومار تأتي بعد يوم واحد من إقدام باريس وبرلين على توجيه رسالة إلى بروكسل تطالبان فيها بتجميد الزيادة في حصص الحليب المقررة في العام ألفين وعشرة.
الآلاف من المزارعين الأوروبيين يواصلون التظاهر في مختلف العواصم الأوروبية
للاحتجاج على انخفاض أسعار الحليب وارتفاع حصص الانتاج ما يؤثر سلبا على وضعهم المعيشي خاصة في ظل الأزمة المالية الحالية.
المزارعون الذين تظاهروا مؤخرا على متن جراراتهم يطالبون المفوضية الأوروبية بمراجعة سياستها التي وضعتها عام أربعة وثمانين حول حصص انتاج الحليب.
دق جرس الاحتجاج دفع بروكسل إلى التحرك حيث من المتوقع أن تدلو بدلوها في هذه الأزمة في الثاني والعشرين من الشهر الجاري لمعرفة أسباب تراجع الأسعار وإهدار كل هذه الكميات من الحليب.