عاجل

تقرأ الآن:

إسبانيا تسعى لطمأنة مواطنيها بشأن الإنفلوانزا بعد التحذير البريطاني


العالم

إسبانيا تسعى لطمأنة مواطنيها بشأن الإنفلوانزا بعد التحذير البريطاني

في إسبانيا الدولة الأوروبية، التي سجلت فيها أول حالة إصابة بفيروس “إتش1إن1“،
تحاول السلطات تعزيز نظام الرعاية الصحية على الصعيد المحلي، للتأكد من أنها مستعدة للإستجابة لأي تطورات محتملة للمرض في الوقت المناسب.

هذا ما أكدته وزيرة الصحة الإسبانية، ترينيداد خيمينيز، أمام مؤتمر دولي حول الوباء، عقد اليوم في كانكون بالمكسيك

“ نحن لسنا في وضع يتيح لنا تقديم سيناريوهات المستقبل. في واقع الأمر في إسبانيا مستوى العدوى وعدد الحالات التي لدينا هي في إتساع يومي، يمكن حصرها في نحو عشرين أو خمس و عشرين حالة يوميا. لكن التخطيط لأي سيناريو، مثل ما يفعل وزير الصحة البريطاني، يبدو بالنسبة لي أنه إستباق للأحداث، و عليه نحن نتجنب المضاربة عن شيء لا نعرفه”

و قد سجلت حتى الأن أكثر من سبعمئة حالة في إسبانيا. فحين تجاوز عدد الحالات المسجلة في بريطانيا حاجز السبعة آلاف حالة. فهذا البلد الأوروبي الأكثر تضررا بالمرض، قد يواجه مئة ألف إصابة بالفيروس يوميا بحلول نهاية شهر أب/ أغسطس المقبل، حسب تصريح وزير الصحة البريطاني أمس أمام مجلس العموم

“ علينا أن نخطط لما هو أسوأ، لهذا كنت منفتحا لهذه الدرجة في تقديري للإحتمالات المستقبلية، و هذا ما يفسر إنتقالنا لهذه المرحلة من العلاج “

في الأثناء أعلنت منظمة الصحة العالمية يوم أمس أن سبعمئة و ثلاثة و ثلاثين شخصا على الأقل توفوا جراء الإصابة بفيروس “إتش1إن1” حول العالم، والذي أصاب ثمانين ألف شخص في مئة و إحدى و عشرين دولة.