عاجل

يستعد البلغاريون للإدلاء بأصواتهم اليوم في أول انتخابات برلمانية تجرى في البلاد منذ انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي في العام 2007.

وتوقعت الاستطلاعات خسارة الحزب الاشتراكي والائتلاف الحاكم بزعامة سيرغي ستانيشيف جراء إحباط الناخبين الناجم عن الأزمة المالية العالمية وعجز الحكومة عن مكافحة الفساد ومحاربة الجريمة المنظمة ذات النفوذ.

في حين ارتفعت شعبية حزب “المواطنون للتنمية الأوروبية لبلغاريا” وهو حزب محافظ مدينة صوفيا بويكو بوريسوف الذي فاز بالفعل بمعظم الأصوات قبل شهر في إنتخابات البرلمان الأوروبي هازما الإشتراكيين

ومن ابرز الاحزاب المتنافسة في هذه الانتخابات حزب
حركة الحقوق والحريات للاقلية التركية بزعامة احمد الدوغان والمدعوم من اكثر من مليون مسلم بلغاري.

الأزمة المالية العالمية الحقت ضررا بالغا ببلغاريا مما أثار غضب المواطنين من المعايير المتدنية للمعيشة والفساد.
لتظهر استطلاعات الرأي الأخيرة أن حوالي 80% من شعب هذه الدولة الوافدة الجديدة للاتحاد الأوروبي يرغبون في رحيل الحكومة الحالية..

.