عاجل

تقرأ الآن:

أوباما ومدفيديف..اتفاقات استراتيجية على وقع خلافات صاروخية


روسيا

أوباما ومدفيديف..اتفاقات استراتيجية على وقع خلافات صاروخية

بين موسكو وواشنطن،توقيع على اتفاقات استراتيجية،،قد يعيد عداد الخلافات الروسي الأمريكي إلى الصفر

الرئيس الأمريكي باراك أوباما،ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف،أشرفا على مراسيم توقيع اتفاق بين الولايات المتحدة وروسيا،تسمح بوجبه الأخيرة بنقل العتاد الحربي الأمريكي إلى أفغانستان عبر المجال الجوي الروسي،وهم ما لم يكن متاحا في السابق

الرئيسان اتفقا أيضا على ان هدفهما هو خفض الرؤوس النووية التي ينشرها الجانبان في غضون سبع سنوات لكل جانب في اطار اتفاق جديد لخفض الاسلحة

وفي مؤتمر صحافي مشترك قال الرئيس الروسي (…بالطبع كل دولة منا تعرف دورها وطريقة عملها،وفي نفس الوقت تعرف التزاماتها وتتحمل مسؤوليتها في التعاطي مع قضايا العالم،خاصة في هذا الظرف الذي ترتبط فيه هذه القضايا بالقرارات التي نتخذها..)

من جانبه قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما (…الرئيس وأنا على اقتناع بأن العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة،عانت كثيرا في السابق،لقد قررنا إعادة الإعتبار لعلاقات بلدينا،للعمل والتعاون بشكل فعال لما فيه مصلحتنا المشتركة..)

بين ميدفيديف واوباما ملفات صاروخية عالقة،اتفق بشأن بعضها،والبعض الآخر،مازالت تتقاذفه الخلافات والإنقسامات،في مقدمتها التوصل الى معاهدة جديدة تحل محل معاهدة ستارت التي ينتهي العمل بها نهاية العام

في المقابل أبلغت موسكو واشنطن استعدادها للمساعدة في محاربة طالبان في أفغانستان،شريطة التخفيف من خططها للدرع الصاروخية