عاجل

عاجل

أوباما ومدفيديف إتفاق وتباين في المواقف

تقرأ الآن:

أوباما ومدفيديف إتفاق وتباين في المواقف

حجم النص Aa Aa

الإتفاقيات التي تمخضت عن قمّة موسكو أمس بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي ديمتري مدفيديف لم تساهم في إنهاء الإنقسام والتباين في المواقف بين البيت الأبيض والكريملن.

واشنطن وموسكو إتفقتا على خفض عدد الرؤوس النووية إلى ما بين ألف وخمسمائة إلى ألف وستمائة وخمسة وسبعين وعدد الصواريخ النووية إلى ما بين خمسمائة وألف ومائة لكلّ من البلدين وهذا خلال السنوات السبع التي تلي دخول الإتفاق حيّز التنفيذ.

إلاّ أنّ التباين يبقى سيّد الموقف في عدة مسائل أهمها الملف الجورجي حيث دعا الرئيس الأميركي إلى إحترام وحدة وسلامة أراضي جورجيا التي اعترفت روسيا في صيف العام الماضي باستقلال جمهوريتيها الإنفصاليتين أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

كما يبقى مشروع الدرع الأميركية المضادة للصواريخ التي تسعى واشنطن لنشرها في بولندا وجمهورية تشيكيا من المسائل التي ترفضها روسيا، حيث لم يتردّد الرئيس الروسي ديميتري ميدفيديف في دعوة واشنطن إلى دراسة الوضع قبل اتخاذ القرار النهائي في نشر الدرع المضادة للصواريخ.

هذا وستكثف موسكو وواشنطن من تعاونهما العسكري بعد أن سمحت روسيا باستخدام مجالها الجوي لعبور الجنود الأميركيين والمعدات العسكرية الأميركية إلى أفغانستان، وهو اتفاق مهم سياسيا للرئيس أوباما الذي جعل من الحرب على الإرهاب إحدى أهم أولوياته الدولية.