عاجل

أعلام الدول الثمانية الكبرى،ترفرف على أنقاض بقايا زلزال لاكويلا،المدينة الإيطالية التي كانت تعرضت لهزات أرضية متتالية تستعد لاحتضان قمة مجموعة الثماني بملفاتها الثقيلة،بانتظار حلول الكبار.
 
السلطات الإيطالية شددت من إجراءاتها الأمنية في محيط انعقاد القمة عبر نشر خمسة عشرة شرطيا وجنديا،واغلقت الطرق المؤدية لها.
 
وفي مسعى لمنع مثيري العنف من دخول البلاد، علقت إيطاليا مشاركتها في اتفاقية شنجن التي تزيل القيود على السفر بين العديد من دول الاتحاد الاوروبي.
 
خيام مناهضي العولمة،نصبت جنبا غلى جنب مع خيام ضحايا الزلزال،خيام صالحة للسكن ولإقامة الندوات المناهضة للقمة أيضا
 
مظاهر مناهضة قمة الكبار لم تقتصر على لاكويلا وحدها،موجة الإحتجاجات امتدت إلى العاصمة روما،حينما نظم محتجون مناوئون للرأسمالية لسلسلة من الاحتجاجات في مواقع مختلفة.
 
وشهدت بعض أحياء روما صدامات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب التي انتشرت في أرجاء العاصمة،حيث اعتقلت عشرات المتظاهرين وأحاطت بأعداد كبيرة وسط المدينة والمنطقة المحيطة بالسفارة الأمريكية