عاجل

قوات الشرطة الصينية تلقي القبض على ما يزيد عن ألف وأربعمائة شخص على دورهم المفترض في أحداث الشغب التي اندلعت الأحد في يورومكي، كبرى مدن إقليم شينغيانغ .مواجهات أسفرت عن مقتل مائة وستة وخمسين شخصاً وجرح المئات في هذه المنطقة التي يشكل المسلمون غالبية سكانها.

وقد إنتشرت أعمال العنف بسرعة في كشغار، ثاني أكبر مدينة في إقليم شينغيانغ، إلى أقصى شمال غرب الصين، على بعد ألف وخمسين كلم جنوب غرب اوروميتشي، عاصمة إقليم شينغيانغ.

وحسب المصادر الحكومية، أعمال العنف انطلقت إثر مواجهات بين إثنية الاويغور الرئيسة في المنطقة، وهم مسلمون ناطقون بالتركية وإتنية هان، التي تشكل الإتنية الأكبر في الصين، إلاّ أنّ الإنفصاليين الايغوريين أكدوا أنّ الأحداث اندلعت بعدما أطلقت قوات الأمن النار على متظاهرين كانوا يحتجون على مصرع اثنين منهم في شجار جنوب الصين الأسبوع الماضي.

ويبقى الغموض يكتنف الوضع في غياب معلومات دقيقة بعد أن منعت قوات الشرطة الصحافيين من إلتقاط الصور.

أعمال العنف هذه التي تمّت إدانتها من طرف عدة حكومات في العالم تزامنت مع زيارة
الرئيس الصيني هو جينتاو إلى إيطاليا للمشاركة في أعمال قمة مجموعة الثماني التي تحتضنها مدينة لاكويلا.