عاجل

آراء سكان العالم وإن إختلفت فهي تتفق حول سحر وجمال الإرث الفني الذي تركه ملك أغنية البوب مايكل جاكسون، المطرب الذي وحّد بفنه سكان العالم بأسره بعد أن
تابع الملايين من الولايات المتحدة إلى هونغ كونغ مروراً بألمانيا، إيطاليا وروسيا حفل تأبينه أمس في لوس أنجلس.

في إحدى شوارع هارليم في نيويورك أكّد أحد الشباب أنه ترعرع في ظلّ فنّ مايكل وعائلة جاكسون، لذلك فهو يعتبره مثل أخيه تماماً وإلى غاية اليوم فهو لا يستطيع التصديق بأنّ ملك البوب فارق الحياة.

في العاصمة الألمانية برلين تجمّع ما يزيد عن خمسة آلاف شخص بمختلف الفئات العمرية في قاعة للحفلات لحضور وقائع نقل حفل تأبين مايكل جاكسون مباشرة من لوس أنجلس. البعض منهم وجد المبادرة فكرة جيدة لتقديم التعازي. أمّا الصغر منهم فأشاروا إلى رغبهم في أن يواصل مايكل جاكسون مساره الموسيقي في الجنة.

وفي مدينة ميلانو الإيطالية تابع عشاق مايكل جاكسون مراسم التأبين عبر شاشة عملاقة وسط المدينة، كيف لا وهو المثل الأعلى لجيل كامل.

أمّا في روسيا فقام عشاق مايكل جاكسون بتقديم تكريم خاص عبر إطلاق البالونات في الهواء والإستماع لأغاني مايكل الخالدة.

محبو أسطورة البوب في هونغ كونغ نظموا حفلاً رقص فيه الجميع على وقع خطوات النجم الخالد الذي سحر الملايين عبر العالم.