عاجل

ملف التغيرات المناخية يدخل عيادة مجموعة الثماني المجتمعة في إيطاليا…بحثا عن حلول لصحته العليلة.
 
ابتسامات زعماء أغني دول العالم،لم تدم طويلا بعد أن بددت الصين والهند آمالهم في التوصل إلى اتفاق يقضي بخفض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري الى النصف بحلول العام 2050.
 
وتأمل القمة أيضا استمالة ديمتري ميدفيديف للتعاون بشأن الإنحباس الحراري،فى ظل حلول روسيا ثالثة بين دول العالم من حيث المسئولية عن إطلاق الانبعاثات الغازية المسئولة عن ارتفاع حرارة الأرض،وكونها أيضا واحدة من أكبر دول العالم المنتجة لمصادر الطاقة.
 
قضايا ملحة وأخرى ساخنة على مائدة قادة مجموعة الثماني في لاكويلا الإيطالية،فيما الجهود تنصب على حلحلتها،والبحث عن حلول لها.
 
وفي كل مرة تنعقد فيه قمة مجموعة الثماني،لا يغيب عنها مشهد الإحتجاجات،نشطاء مناهضة العولمة اقتحام أحد أكبر مصانع الفحم في إيطاليا،وتعطيل العمل فيه،لما ينفثه من غازات سامة