عاجل

تقرأ الآن:

يرجي بوزاك: مرشح لرئاسة البرلمان الأوروبي


العالم

يرجي بوزاك: مرشح لرئاسة البرلمان الأوروبي

“ على البرلمان الأوروبي أن يهتم أكثر بمشاغل المواطنين.”

مرحبا بكم إلى هذا الحوار الخاص مع السيد يرجي بوزاك المرشح لرئاسة البرلمان الأوروبي. أنا سرجيو كانتوني و هذا الحوار تم إعداده بالتعاون مع تلفزيون أوربارل و تلفزيون البرلمان الأوروبي على شبكة الإنترنت.

و أنا كريستيان غرونول من تلفزيون أوروبارل. سيد يرجي بوزاك, تقلدتم سابقا منصب رئاسة الوزراء في بولندا كما شاركتم في المفاوضات التي سبقت انضمام بلدكم إلى الاتحاد الأوروبي. اليوم أنتم مرشحون عن الحزب الشعبي الأوروبي لرئاسة الاتحاد.

فماهي أهم الملفات أو التحديات التي تنتظركم في حال فوزكم برئاسة الاتحاد؟

يرجي بوزاك:

شكرا لكم, بالطبع فالأمر في غاية الأهمية بالنسبة لي و كذلك بالنسبة للدول التي كانت منذ حوالي عشرين عاما تعتمد نظاما سياسيا مختلفا تماما و أعني بذلك النظام الشيوعي الذي لا يزال حاضرا بقوة في تقاليد هذه الدول.

هذه الدول تتطلع إلى البرلمان الأوروبي حتى تكون حاضرة في مؤسسات الاتحاد و هو ما سيساعد هذه المؤسسة كي تكون قريبة من مشاغل الناس لأن المواطنين يجدون صعوبة في التعبير عن آرائهم و أفكارهم حول ما يحدث في أوروبا. هذا هو السبب وراء ضعف نسبة إقبال المواطنين على المشاركة في الانتخابات الأوروبية و هي نسبة ضئيلة ما فتئت تتراجع كل خمس سنوات.

سيرجيو كانتوني

هل لديكم فكرة عن الطريقة التي يمكن اعتمادها لتقريب البرلمان الأوروبي من المواطنين خصوصا في ظل تراجع نسب المشاركة في الانتخابات؟

يرجي بوزاك:

حسنا, أعتقد أنه يجب علينا أن نولي اهتماما أكبر بمشاغل المواطنين و خصوصا تلك المتعلقة بالاحتياجات الأساسية.
الجميع يتحدث عن الأزمة المالية و أزمة الطاقة و لكن الناس لا يفهمون هذه الأشياء. لو تحدثنا عن أزمة الطاقة مثلا فهذا يعني أنك تمتلك آلة للطبخ تعمل بالغاز في بيتك و أنك تتمتع بالنور الكهربائي و ما شابه ذلك من الاحتياجات الأساسية. هذا ما نسعى إلى إنجازه, علينا أن نساعد المواطنين على التمتع بما تتيحه التكنولوجيا الجديدة مثلا. علينا أن نقوم بتحسين خدمات البنية التحتية حتى يتسنى لجميع المواطنين الانتفاع بالغاز في منازلهم و كذلك الأمر بالنسبة للنور الكهربائي. الناس يستخدمون السيارات بكثرة و هم يحتاجون إلى الطاقة, يحتاجون إلى البنزين.
أعتقد أننا نتحدث غالبا عن أشياء لا تفهمها عامة الناس و علينا أن نتقرب أكثر لمشاغل هؤلاء.

كريستيان غرونو

ما نلاحظه في هذا السباق نحو رئاسة البرلمان الأوروبي هو أن القرارات و التحالفات تتم في الكواليس و ليس تحت قبة البرلمان كما انعدم الحوار أو يكاد. نحن نعلم أنكم قد تصبحون الرئيس القادم للبرلمان الأوروبي و لكن لا وجود لأي معركة انتخابية و هذا ما يفتقده الناس.

يرجي بوزاك

شكرا, أعتقد أن الأمر لا يختلف عما يجري داخل برلمانات الدول الأعضاء حيث يتم إجراء التحالفات أولا ثم يتباحث الجميع في ما بعد حول تشكيل الحكومة, فالتحالفات لا تبوح بأسرارها على الفور و إنما تحتاج لبعض من الوقت كي تتبلور . لا أحد يمكنه أن يقول إنه هناك اختلاف بين ما يجري داخل برلمانات هذه الدول و البرلمان الأوروبي.

و عندما أقول إن الأشياء لا تختلف فأنا أعني بذلك أن هناك انتخابات ثم بعد ذلك يحاول الجميع ابرام تحالفات و كسب ود أصدقاء جدد .هناك من ينجح في إبرام مثل هذه التحالفات مع مجموعات ذات أفكار قريبة لأفكاره. و لذلك أعتقد أن هناك نقاشات و حوارات تؤدي في ما بعد إلى توقيع تحالفات بين مختلف المجموعات السياسية.
كيف ستكون هذه التحالفات و ماذا علينا أن نفعل من أجل توسيع رقعة الاتحاد و هل بامكاننا أن نعمل معا بشكل فعال و ناجع؟ هذه هي النقاشات التي يمكن للناخب الأوروبي أن يطرح تساؤلات حولها و مهمة البرلمان هو أن يجيب على هذه التساؤلات.

سرجيو كانتوني

ألا تعتقدون بأنه على البرلمان أن يكون أكثر ديناميكية حتى يجلب اهتمام المواطنين الأوروبيين؟

يرجي بوزاك

نعم, هذا أكيد و أنتم محقون في هذا الأمر. نحن في الحزب الشعبي الأوروبي نحاول دائما أن نعزز لغة الحوار و النقاش تحت قبة البرلمان. في البرلمانات الأوروبية بامكاننا أن نقوم بذلك بحرية نظرا لتوفر تحالفات من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار, أعتقد أن الأمر لا يختلف كذلك في البرلمان الأوروبي و أعتقد أنه تنتظرنا ملفات مهمة تحتاج إلى مداولات و نقاشات طويلة على غرار الأزمة المالية و أزمة الطاقة أو كذلك الهجرة و الأزمة الديموغرافية. تنتظرنا ندوة مهمة حول التغيرات المناخية و التي ستعقد في كوبنغاغن. هذه الاشكاليات جميعها تحتاج لقدر كبير من الحوار و النقاش حتى نتوصل إلى إيجاد حلول مناسبة لها.

سرجيو كانتوني

أشرتم إلى مجموعة هامة من التحديات فماهو الدور الحقيقي الذي يلعبه البرلمان في هذا الشأن؟

يرجي بوزاك:

دور البرلمان واضح و جلي, تم تحديده بعناية في اتفاقية نيس. و تعلمون أن هناك تقاسما للأدوار مع المفوضية الأوروبية خصوصا عندما يتعلق الأمر باتخاذ القرارات. للمفوضية علاقات خاصة مع البرلمان الأوروبي فنحن نتحكم في الميزانية مثلا, بعد اتفاقية لشبونة أصبح لنا وضعا جديدا و صلاحيات أوسع تتعلق بالمشاركة في اتخاذ القرارات خصوصا في ما يتعلق بالقضايا الكبرى و كذلك المساهمة في صياغة القوانين الجديدة و سيصبح من حق البرلمان اتخاذ مبادرات تشريعية و هو ما يعني أنه يشارك بصفة فعالة في حل بعض مشاكل الاتحاد.

كريستيان غرونو

البرلمان الأوروبي سيقوم بانتخاب رئيسه الجديد في الرابع عشر من يوليو و قد يكون هذا الرجل هو الرئيس الجديد للبرلمان.

مشاهدينا نشكركم على حسن المتابعة و إلى اللقاء.