عاجل

عودة فوج أول من النازحين الباكستانيين إلى وادي سوات

تقرأ الآن:

عودة فوج أول من النازحين الباكستانيين إلى وادي سوات

حجم النص Aa Aa

و كأنه يوم الحشر في مخيم “جالوزاي” للاجئين الباكستانيين. السيارات والحافلات والشاحنات سخرتها السلطات لنقل الآلاف من النازحين إلى ديارهم في وادي سوات من حيث هجروا قبل أكثر من شهرين بسبب المعارك الضارية التي اندلعت نهاية أبريل/نيسان بين القوات الحكومية و مقاتلي طالبان “ نشكر الحكومة على التسهيلات التي قدمتها لنا هنا في المخيم، ونشكرها لفتح الباب أمام عودتنا إلى منازلنا. نريد السلام في باكستان، هذا كل ما نريد الآن”.

الاستعدادات للرحيل تسير على قد و ساق، لكن فرحة العودة أخمدتها المخاوف من تدهور الوضع الأمني من جديد في وادي سوات “ أنا أخشى العودة. أخشى اندلاع المعارك مجددا وحينها سيكون علينا الرجوع ثانية إلى المخيم، كل شىء ممكن”

الحياة تسير الآن في مجراها العادي في وادي سوات بعد القضاء على معاقل طالبان في المنطقة. لكن المنظمات الإنسانية الأممية تحفظت على عملية إعادة توطين نحو مليوني نازح هناك بسبب هشاشة الوضع الأمني لقرب الوادي من أفغانستان، وخاصة لعدم توفير ضمانات مادية أو مساعدات للسكان الذين فقد غالبيتهم كل شيء في معارك أتت على الأخضر و اليابس.