عاجل

تقرأ الآن:

في روتردام الهولدنية،رقص قوم عند قوم..طاقة كهربائية


في روتردام الهولدنية،رقص قوم عند قوم..طاقة كهربائية

في هذا المرقص الليلي..لا يعلم هؤلاء الشباب أن رقصهم هذا،ينتج طاقة كهربائية دون أن يشعرون…حيث طور مصممون فكرة لاستخلاص الطاقة الكهربائية من حركة الناس

صوت
الموسيقى تمنحني الطاقة..وأنا بدوري يجب أن أمنح الطاقة

الاهتزازات والحركة مصدران جديدان نظيفان لا ينضبان من الطاقة،ومن هنا يسعى أصحاب المبادرة إلى تحويل الحركة الاهتزازية الحاصلة في كل مكان إلى طاقة كهربائية مفيدة لتستخدم في تشغيل بعض الأجهزة

صوت
أنا سعيدة بأنني أمنح الطاقة..إنها مبادرة جيدة

الطاقة التي ينتجها هؤلاء الشباب برقصهم هذا،تصل قيمتها إلى مئتي ألف يورو،وعراب المبادرة هذا الرجل

صوت
ما دفعني إلى تطوير باحة الرقص هذه،هو محاولة إيصال فكرة للناس وتعريفهم بأن طاقة حركتهم قادرة على إنتاج شيء،وقد تصبح ضرورية لتشغيل بعض الأجهزة

مبادرة جديدة،يسعى مهندسوها،لاستخدام تقنيات أكثر تطورا لاكتساب الطاقة المبعثرة والاستفادة منها في محطات القطارات مثلا.

كما طور مصممون آخرون فكرة استخراج الطاقة من حركة الناس عبر الأبواب الدوّارة،بعد أن لاحظوا أن الطاقة تضيع عندما يدفع الناس مثل هذه الأبواب أثناء دخول البنايات

صوت
الطاقة تستخلص عبر هذا الجهاز الذي يتصل بجهاز تسليم،فيشعل ثلاثة مصابيح ترونها في هذا السقف..هنا وهنا وأيضا هنا….كل مرة ندفع فيها الأبواب،طاقة هذه الحركة تصل إلى المصابيح الثلاثة وتشعلها

التصميم الجديد سيوظف في مد آلات إعداد القهوة بطاقة نظيفة،وسيتم تعميمه على العديد من الدول،لتوليد الطاقة في أي باب دوار في أي مبنى حول العالم.

صوت
بمثل هذا الجهاز يمكننا قياس الإستخدام الحيوي للطاقة التي قد ينتجها الجسم البشري،طاقة قد تمكننا من تشغيل جهاز أيبود لسماع الموسيقى مثلا،لكن لفترة قصيرة فقط

أقدام هؤلاء الشباب حالها لا يعرف الركود، و التصميم المتبث في باحة الرقص هذه لا يتوقف عن إنتاج الطاقة البشرية أيضا…فكلما زادت وتيرة الرقص وتسارعت حركة الأقدام..كلما توسعت شهية الجهاز في إنتاج الطاقة

اختيار المحرر

المقال المقبل
أقدم نسخة للإنجيل على الشبكة

أقدم نسخة للإنجيل على الشبكة