عاجل

ركاب الطائرة الإيرانية المائة و ثمانية و ستون شاهدوا أبواب الجحيم في جنة آباد، هذه القرية الواقعة شمال إيران حيث تحطمت طائرة تابعة لشركة “كاسبيان إيرلاينز“الإيرانية.

أمتعة الضحايا و أجزاء الحطام متفحمة تناثرت على عدة أمتار، فالطائرة انفجرت في الجو قبل أن ترتطم بالأرض ست عشرة دقيقة فقط بعد إقلاعها من مطار الإمام الخميني في طهران، في رحلة لم تكتمل إلى مدينة يرفان في أرمينيا.

إلى حد الساعة لم تتضح أسباب الكارثة لكن النيران اشتعلت في المحرك الأيسر للطائرة قبل أن تمتد ألسنة اللهب تدريجيا إلى الأجزاء الأخرى.

الكارثة هي الأسوأ منذ عشرين عاما في إيران التي فجعت في السنوات الأخيرة، بسلسلة حوادث في طيرانها المدني بسبب النقص الحاد في قطع الغيار و ضعف الصيانة جراء العقوبات التي فرضتها عليها الولايات المتحدة منذ العام ثمانين ما يمنعها من شراء طائرات بوينغ او إيرباص لكونها تشمل قطعا أمريكية الصنع.