عاجل

تقرأ الآن:

جماعة حقوقية نقلا عن جنود إسرائيليين: حرب غزة إفتقرت لضبط النفس


العالم

جماعة حقوقية نقلا عن جنود إسرائيليين: حرب غزة إفتقرت لضبط النفس

رغم إنقشاع دخان القصف الإسرائيلي من سماء غزة، إلى أن تداعيات الحرب لا تزال تلقي بظلالها على إسرائيل

الدولة العبرية، رفضت اليوم إتهامات جماعة الخروج عن الصمت، وهي جماعة تنشط في مجال حقوق الإنسان، بأن غزوها لقطاع غزة، قبل نحو سبعة أشهر، قد أوقع قتلى بين المدنيين وسبب دمارا للمنشأت المدنية على نطاق لا يمكن تبريره.

الجماعة، نقلت في إفادة مصورة بالفيديو عن جنود إسرائيليين، شاركوا في الحرب، أن قادتهم حثوهم على المبادرة باطلاق النار قبل التمييز بين المدنيين والمقاتلين. و أن هم الجيش الإسرائيلي الأول أنذاك، كان تقليل خسائره الى أقل حد ممكن، لضمان تأييد الرأي العام الإسرائيلي للعملية

و قال أحدهم: “ إن كنت غير متأكد..أقتل. كانت قوة النيران عشوائية. ما أن دخلنا حتى إنطلقت النيران بجنون. في اللحظة التي وصلنا فيها إلى خط البداية، بدأنا في إطلاق النار على أماكن مشتبه بها. أن تصيب بريئا أفضل من أن تتردد في إستهداف عدو”

الجيش الإسرائيلي رفض هذه الإنتقادات، ووصفها بأنها تقوم على إشاعات، و تعهد في بيان بالتحقيق في أي شكاوى رسمية من سوء السلوك

و قالت المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي: “ مرة أخرى منظمة حقوق الإنسان تقدم تقريرا للعالم ضد إسرائيل.. تقرير مبني على شهادات مجهولة المصدر، من دون حتى التحقق أو التأكد من مصداقيتها “

يذكر أن الحرب على غزة الأخيرة أدت إلى مقتل أكثر من ألف و أربعمائة شخص، بينهم حوالي تسعمائة مدني، حسب جماعة فلسطينية لحقوق الإنسان، فيما تقول إسرائيل إنها فقدت عشرة جنود، و ثلاثة مدنيين.