عاجل

عاجل

ليلة ثانية من أعمال العنف في بلفاست

تقرأ الآن:

ليلة ثانية من أعمال العنف في بلفاست

حجم النص Aa Aa

عاصمة إيرلندا الشمالية، لم تكن هادئة الليلة الماضية.. أعمال العنف عادت من جديد، لتلهب شوراع بلفاست

أعمال الشغب، وقعت في منطقة أرديون، شمال العاصمة، حيث ألقى المتظاهرون بالحجارة والزجاجات الحارقة على قوات الشرطة، التي كانت تحاول تفريقهم.

أعمال العنف هذه، و التي بدأت الإثنين الماضي، إثر إعتراض مسيرة، لجماعة الأورانج البروتستانية في بلفاست، أسفرت حتى الأن عن إصابة ثلاثة عشر من أفراد الشرطة.

قوات الشرطة، إستخدمت العصي وخراطيم المياه، لإنهاء أعمال العنف والشغب بين البروتستانت المؤيدين لبقاء إيرلندا الشمالية جزءا من بريطانيا، والكاثوليك الراغبين في الإنفصال.

فيما ألقت شين فين، الجناح السياسي للجيش الجمهوري الإيرلندي، بمسؤولية الإضطرابات على الجماعة، التي تسمي نفسها الجيش الإيرلندي الفعلي.

يذكر أن مثل هذه المسيرات، التي تقوم بها جماعة الأورانج إحياء لذكرى إنتصار الملك، وليام، ملك الأورنج البروتستانتي، على ملك الكاثوليك، جيمس، في معركة “ بيون” العام 1690، تؤدي غالبا إلى وقوع إضطربات بين أنصار الوحدة والإنفصال.