عاجل

تقرأ الآن:

الأزمة المالية في سلم اهتمامات الرئاسة السويدية


أوروبا

الأزمة المالية في سلم اهتمامات الرئاسة السويدية

رئيس الوزراء السويدي فريديرك راينفالد يحل ضيفا على البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ لعرض برنامج رئاسة بلاده الدورية للاتحاد الأوروبي.
راينفيلد شدد على أن تجاوز تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية ومكافحة الاحتباس الحراري هما من أبرز المهام المنوطة بستوكهولم خلال الفترة المقبلة.
رئيس الوزراء السويدي عقد مؤتمرا صحفيا أجاب فيه عن سؤال لمبعوث يورونيوز سارجيو كانتوني حول مدى حاجة أوروبا لهيئة مشتركة للاشراف المالي ذات سلطات ملزمة.
رئيس الوزراء السويدي فريديرك راينفيلد يجيب قائلا : “ من الواضح جدا أننا بحاجة إلى رقابة مالية أوروبية خاصة وأنها غير كافية في كل دولة. هذه الرقابة مهمة للغاية كما أكدت ذلك التجربة السويدية في أوئل التسعينيات. أود أن أشير أنه كانت لنا نقاشات من هذا النوع في مجموعة العشرين والمتمثل في الإجابة عن السؤال التالي هل نحن بحاجة إلى هذا النوع من الاشراف حيث التنظيم هو الأساس ؟
بالطبع إن ذلك أكثر صعوبة ولكن ربما كان من الأفضل مواجهة هذه النوعية من المشاكل التي نشهدها هنا”.
فريديريك راينفيلد أكد ليارجي بوزاك رئيس البرلمان الأوروبي وجوزيه مانويل باروزو
رئيس المفوضية الأوروبية أن ستوكهولم ستواصل الجهود الرامية لترتيب لبيت الأوروبي من الداخل لافتا بالخصوص إلى الحاجة الماسة للمصادقة على معاهدة لشبونة لمواجهة كل التحديات المطروحة.