عاجل

أعلن الرئيس الإكوادوري رافاييل كوريا مجددا أن لا علاقة له بمتمردي فارك، وذلك غداة بث شريط فيديو في كولومبيا يؤكد فيه القائد العسكري للمتمردين الكولومبيين أنهم قاموا بتمويل حملة كوريا الانتخابية العام ألفين وستة.

واعتبر كوريا خلال الاتهامات التي سيقت ضده أاكاذيب واصفا إياها بأنها حملة يمينية تستهدف الحكومات اليسارية في أمريكا اللاتينية. وتتهم كولومبيا جارتها الإكوادور بالسماح لجيش الثوار الكولومبي المعروف بفارك بالتحرك من أراضيها، وهو الأمر الذي تنفيه الإكوادور. وكانت وسائل الإعلام قد بثت مقتطفات من شريط مصور يظهر فيه القائد العسكري لفارك يعلن امام متمردين اخرين ان الميليشيا مولت بالدولار الاميركي حملة رافاييل كوريا. وقطعت العلاقات بين كويتو وبوغوتا في آذار/مارس من العام الماضي، وذلك بعد قصف الجيش الكولومبي لمعسكر لمتمردي فارك داخل الأراضي الاكوادورية. وأدت هذه العملية التي وصفتها منظمة الدول الأميركية بأنها انتهاك للسيادة الإكوادورية إلى أزمة سياسية إقليمية.