عاجل

بخطوات واسعة، يقترب الجنرال محمد ولد عبد العزيز من الفوز بالانتخابات الرئاسية الموريتانية. النتائج الجزئية أشارت إلى حصول ولد عبد العزيز على اثنين وخمسين فاصل اثنين بالمائة لدى فرز حوالي اثنين وستين بالمائة من إجمالي الأصوات.

نسبة المشاركة في هذه الانتخابات تجاوزت الستين بالمائة وقد وردت أنباء عن وقوع تجاوزات لصالح ولد عبد العزيز وهو ما عبّر عنه مسعود ولد بلخير مرشح الجبهة المعارضة بالمهزلة الانتخابية الرامية إلى تشريع انقلاب السادس من آب-اغسطس.

موريتانيا تشهد أزمة سياسية منذ إنقلاب السادس آب-اغسطس ألفين وثمانية، الذي قاده الجنرال محمد ولد عبد العزيز والذي أطاح بالرئيس السابق، سيدي محمد ولد الشيخ عبدالله.

باقي النتائج تشير إلى حصول رئيس الجمعية الوطنية ومرشح الجبهة المعارضة للإنقلاب مسعود ولد بلخير على حوالي سبعة عشر بالمائة من الأصوات يليه رئيس تكتل القوى الديمقراطية، أحمد ولد داده بحوالي أربعة عشر بالمائة، في حين حصد المرشح الإسلامي المعتدل جميل ولد منصور على حوالي خمسة بالمائة من الأصوات متقدما على الرئيس السابق للمجلس العسكري العقيد اعلي ولد محمد فال الذي حصل
على ثلاثة فاصل تمانية وسبعين بالمائة.