عاجل

ظهر الجندي الأميركي الذي وقع مؤخراً في أيدي حركة طالبان على شريط فيديو وهو يروي أمام عدسة الكاميرا محنته التي قد تطول في الأسر.حركة طالبان التي أرغمت
الجندي على الحديث إلى الكاميرا تسعى إلى ممارسة ضغوطات على الولايات المتحدة الأميركية.

القوات الأميركية المرابطة في أفغانستان والتي أدانت هذا التسجيل ووصفته بالدعاية، أكدت أنّ الجندي الذي ظهر على الشريط هو فعلاً الجندي الأميركي الذي اختطف نهاية الشهر الماضي في إقليم باكتيكا جنوبي-شرق أفغانستان حيث تشنّ الولايات المتحدة وبريطانيا عمليات عسكرية واسعة النطاق على الجماعات الإسلامية.

أحد القادة المحليين في طالبان أكّد أن الحركة وبالإضافة إلى الجندي الأمريكي، أسرت
ثلاثة من الجنود الأفغان.