عاجل

تقرأ الآن:

مضاعفة الأبحاث الفضائية في الذكرى الأربعين لسير الإنسان على سطح القمر


العالم

مضاعفة الأبحاث الفضائية في الذكرى الأربعين لسير الإنسان على سطح القمر

أربعون عاما تمرّ على أول رحلة يقوم بها الإنسان إلى سطح القمر. رحلة جعلت من المستحيل أمراً ممكناً عندما قام نيل أرمسترونغ إلى جانب بيز ألدرين ومايكل كولينز
بتحقيق قفزة عملاقة في مجال غزو الفضاء.
 
طاقم الرحلة بإستثناء أرمسترونغ دعا بالمناسبة من معرض الجوّ والفضاء في واشنطن إلى مضاعفة الأبحاث الفضائية وهذه المرة من أجل السير على سطح المريخ. بيز ألدرين أشار إلى أنّ الطريقة المثلى لتكريم وتذكّر جميع أولئك الذين ساهموا في برنامج أبوللو هي متابعة جهودهم من أجل القيام بمهام جريئة وجديدة للأبحاث.
 
وقبل المضي قدُماً بإتجاه المريخ، أشار الخبراء إلى ضرورة العودة إلى سطح القمر، عودة قد تكون جسراً بين الأرض والقمر والمريخ كيف لا وهي الإنطلاقة الفعلية التي  
فتحت منظوراً جديداً للفضاء والإنسانية.
 
الولايات المتحدة تستعدّ لوضع برنامج يدعى “أبراج” سيسمح بسير رواد فضاءٍ  على سطح القمر إبتداءً من ألفين وعشرين.