عاجل

غرقت أجزاء من قارة آسيا في الظلام بعد أن حجب القمر كليا الشمس، في ظاهرة لن تتكرر حتى عام 2132 حسب التوقعات

الهند كانت المحطة الأولى للكسوف الذي استمر أكثر من 6 دقائق، حيث أدى الآلاف من الهنود الصلاة باعتبار الكسوف ظاهرة آلهية ذات مغزى حسب دياناتهم، وتجمعوا على ضفاف نهر الغانج المقدس للاغتسال بمائه وقت الكسوف

مواطن هندي، يقول:

“ لقد كان مدهشاً، لقد رأينا حوالي 85% حسب العلماء والراصدين الجويين”

الكسوف كان جزئياً في بعض المناطق من آسياً وكاملاً في مناطق أخرى، داخل ممر بطول 15 الف كلم، وعرض تجاوز مئتي كيلو متر، ليعبر من الغرب إلى الشرق، الهند ونيبال وبوتان وبنغلاديش وبورما والصين حتى جزر ريوكيو جنوب اليابان

إقليم سيشوان الصيني كان أول من شاهد الظاهرة وبشكل واضح حسب الصور التي بثها التلفزيون الصيني
لينتقل بعد ذلك بقليل إلى منطقة كونا في التيبت

فيما تابع اليابانيون باهتمام بالغ الظاهرة الفريدة، حيث خرجوا إلى الشوارع لمشاهدته

مواطنة يابانية، تقول:

“ لقد كان الجو غائماً، أتمنى لو أنني تمكنت من رؤيته بوضوح أكثر، لكن على أي حال كان هذا رائعاً، وسيبقى في ذاكرتي”